2 ديسمبر 2021 06:22 27 ربيع آخر 1443
العرب 24
  • عرب 24

رئيس مجلس الإدارة سلمى الرياحي

رئيس التحرير حمادة السيد

منوعات

«رغد».. فتاة خُلقت الحياة لها.. وذُكر اسمها في القرآن 3 مرات

العرب 24

رغد من أشهر أسماء الفتيات، علم مؤنث أصله عربي وهو من الرّغد أي العيشة الرّغيدة الهنيّة، ومعنى الاسم: رفاهة العَيش، ونعومة الحياة، واسم رغد يكون: جمعًا ومفردًا، فيُقال: نساء رَغد، وامرأة رَغد.

ومن رَغَد إرغاد، فيُقال: وَجَدَ الناس في إرغاد، أي في خصب ونماءٍ، وعيش رغيد، وأرْغَد فيُقال: أرْغَد سكان البادية بعد الجفاف، أي صاروا في خصبٍ ونماء، وأرْغْد الله عيشهم أي جعلهم في عيشٍ رغيد، وأرْغَدَ الماشية أي تركها ترعى كيف شاءت، ورَغْيد هو العيش المريد، والرَّغيدة هو لبن الحليب الذي يُغلى، ثم يوضع عليه الدقيق ويصير طعامًا يُلعَق.

ويُقال: رغيدة لذيذة، ورجلٌ راغد أي ذو عيشٍ رًغْد ومريح.

هناك عدد من الصفات قد تحملها صاحبة اسم رغد:

رغد شخصيّة مرحة، وتضيف المزيد من المرح والسعادة عند تعاملها مع الأشخاص المحيطين بها.

وهي فتاة طموحة، ولديها إصرار كبير على مواصلة أحلامها وأهدافها ومشاريعها.

كما أنها فتاة حكيمة، فهي تمتلك الحكمة الكاملة، والعقل الرّزين اللذين يساعدانها في حلّ مشاكلها ومشاكل الآخرين، فهي مصدر ثقة من الجميع. رغد هي شخصيّة جذابة ومحبوبة، تحب الاختلاط والتواصل مع الآخرين.

رغد شخصيّة اجتماعيّة، ولديها دائرة علاقات واسعة على مستوى العائلة والعمل، وتهتم بمظهرها الخارجي ولباسها وأناقتها كثيرًا ومستمعة جيّدة للأشخاص من حولها، وهي تُظهر اهتمامها بالجميع في محيطها.

رغد في القرآن:

اسم رغد من الأسماء التي وردت في القرآن الكريم حوالي 3 مرات، ومواقع ذكر اسم رغد في القرآن الكريم هي:

قال الله تعالى: {وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـَذِهِ الشّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظّالِمِينَ}.

قال الله تعالى: { وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَداً وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّداً وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ}.

قال الله تعالى: {وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيها رِزْقُها رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذاقَهَا اللَّهُ لِباسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِما كانُوا يَصْنَعُون}.